القائمة الرئيسية

الصفحات

الدخول المدرسي الجديد يتأرجح بين "التأجيل أو التّعليم عن بُعد"

الدخول المدرسي الجديد يتأرجح بين "التأجيل أو التّعليم عن بُعد"


لا خيارَ أمام وزارة التّربية الوطنيّة لضمانِ دخول مدرسي بدونِ مشاكل صحيّة إلا سلك سيناريو "التّعليم عن بُعد"، الذي وإن كانَ مكلّفاً من النّاحية المادّية واللوجيستيكية فإنّه يبقى "الورقة" الوحيدة المتبقّية في يدِ الوزارة المعنيّة، في ظلّ مواصلة فيروس "كوفيد 19" انتشاره السّريع في كلّ أرجاء البلاد.

واختارَ المغرب، منذ العشرين من مارس الماضي، اتّباع خيار التّعليم عن بُعد، بحيث ألزمَ هذا القرار الحكومي تلاميذ المغرب بالبقاء في منازلهم، بسبب تفشّي فيروس "كورونا". وأعلنت وزارة التربية الوطنية عن برنامج للتعليم عن بُعد للحيلولة دون إهدار السنة الدراسية؛ وذلك من خلال تشجيع الأساتذة على تسجيل الدروس على شكل فيديوهات.

وإلى حدود اللّحظة، مازالت وزارة التّربية الوطنية "حائرة" ما بين سيناريوهين؛ أوّلهما اعتماد الطّريقة التّقليدية في التّعليم، أي ضمانُ حضور التّلاميذ إلى الأقسام ومُباشرة الدّروس والحصص بالطّريقة المعهودة. أمّا السّيناريو الثّاني المطروح في طاولة النّقاش، فهو "التّعليم عن بُعد" الذي أثبتَ نجاعته في ظلّ الظّروف الصّحية التي تمرّ منها البلاد.

وفي ظلّ تسجيل أرقامٍ قياسية في عدد الإصابات اليومية بفيروس "كورونا" المستجدّ وما يطرحه ذلك من إشكالات على مستوى تدبير الدّخول المدرسي والمقرّر في شتنبر المقبل، يبقى خيار "التّعليم عن بُعد" أحد السّيناريوهات التي يمكن اللّجوء إليها لتفادي الوقوع في "كارثة صحّية" تعيد البلاد إلى نقطة الصّفر.

كما يطرحُ "سيناريو" تأجيل موعد الدّخول المدرسي إلى تاريخ معيّن، كأحد أهم الخيارات التي يمكن للوزارة أن تتبعه؛ وذلك في ظلّ المشاكل التّقنية واللوجيستيكية التي يمكن أن يثيرها خيار "التّعليم عن بُعد"، إذا ما تمّ اعتماده بشكلٍ رسميّ مع الدّخول المدرسي المقبل.

وفي هذا الصّدد، يؤكّد كريم عايش، الباحث في السّياسات العمومية، أنّ "اعتماد التّعليم الحضوري قد يثيرُ مشاكل صحّية، إذ يكفي شخصٌ واحد لإصابة قسم بأكمله في أحد الفصول الدراسية، ومعها احتمالية انتشار سريع للفيروس؛ وهو ما يعقّد الوضع أكثر بسبب مضاعفاته واحتمالية الوفاة الكبيرة به".

وأوضح الباحث ذاته أنّ "التّدابير الوقائية يتم خرقها بسهولة، مما يحتم استعمال طرق بيداغوجية جديدة للتدريس والتلقين"، متوقّفاً عند "دور الآباء والوعي المجتمعي بضرورة التعلم والدراسة، إذ يتحوّل التعليم إلى بنيان له أسس عديدة، وأحد هذه الأسس توفير المواد الدراسية عن بُعد، ككبسولات مصورة واختبارات مباشرة".

وقال كريم عايش إنّ "الإمكانيات اللوجستيكية والمادّية هي الركيزة والدعامة الصّلبة التي تحدد استقرار هذا البنيان؛ فالموسم الدراسي السابق أبان عن نقائص وعيوب شابت التّكوين بسبب فوارق مجالية على مستوى توفير وسائل ووسائط التعلم، إذ بالرغم من مجانية دخول التلاميذ إلى مواقع الدروس وتمكنهم من متابعة قنوات الشركة الوطنية، فإنّ أساليب الاختبار والامتحان لم تعد ممكنة".

المقال منقول عن جريدة هسبريس، و انتم في نظركم ما هي الاجراءات التي يمكن اعتمادها في هذه الظروف؟ 

تعليقات

اكتب في المربع التالي ما تبحث عنه و ستجده ان شاء الله: