بتعليمات من الملك .. المغرب يصنع 5 ملايين كمامة طبية يوميا

بتعليمات من الملك .. المغرب يصنع 5  ملايين كمامة طبية يوميا.
وقد أصبح وضع الكمامة واجب وإجباري، وكل مخالف لذلك يتعرض للعقوبات المنصوص عليها في المادة الرابعة من المرسوم بقانون رقم 2.20.292 ، والتي تنص على عقوبة "الحبس من شهر إلى ثلاثة أشهر وبغرامة تتراوح بين 300 و1300 درهم أو بإحدى هاتين العقوبتين، وذلك دون الإخلال بالعقوبة الجنائية الأشد" .
تنفيذاً لتعليمات ملكية بضرورة توفير مستلزمات طبية وافرة لمواجهة فيروس كورونا في البلاد، رفعت وزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي وتيرة إنتاج الكمامات لتصل إلى 5 ملايين كمامة في اليوم الواحد خلال الأسبوع المقبل.
وكشف توفيق مشرف، مدير التواصل بوزارة الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الأخضر والرقمي، أن المغرب ينتج اليوم 3 ملايين كمامة، علما أن هذا الرقم سيرتفع، ابتداء من 14 أبريل، إلى 5 ملايين كمامة في اليوم الواحد.
وأشار المسؤول سالف الذكر، في تصريح لهسبريس، إلى أن وزارة الصناعة، وتنفيذا لتعليمات ملكية، قامت بحث مهنيي قطاع النسيج من أجل إنتاج كمامات وقائية ذات استعمال غير طبي، "إذ تم تحويل أنشطة العديد من المقاولات الصناعية لإنتاج الكمامات، وهدفنا هو أن نتجاوز 5 ملايين في اليوم".
وأكد المصدر ذاته أن وزارة الصناعة وضعت معايير محددة ومواصفات عالمية لإنتاج هذه الكمامات من الثوب المنسوج أو الثوب غير المنسوج، موردا أن هذه المعايير تتجلى في ضرورة "توفر الكمامة على معايير تصفية خروج اللعاب أو الرذاذ من الفم حتى لا ينتقل إلى الهواء، ومعايير تتعلق بالتنفس وامتصاص إفرازات الفم، وخالية من المواد الثقيلة حتى لا تتسبب في تهيج الجلد".
وتنص شروط وزارة الصناعة على ضرورة أن تستعمل هذه الكمامات لمدة 4 ساعات فقط، "مع إلزام المصنعين والمقاولات بوضع ورقة تقنية على علب الكمامات تحدد هوية المصنع وخصائص الكمامة التقنية ومدى احترامها لشروط السلامة الصحية والمدة الزمنية".
وأوضح المسؤول بوزارة الصناعة، في تصريحه، أن "الكمامات وجهت في البداية إلى العاملين في الدورة الاقتصادية من أطقم ميدانية وعمال المصانع، واليوم شرعنا في توزيعها على مراكز البيع ذات المساحات الصغيرة والمتوسطة".
ووفق المصدر ذاته، تم، ابتداء من اليوم، توزيع الكمامات على نقاط البيع، بما في ذلك تجار القرب من محلات البقالة والمواد الغذائية، حيث تكلف موزعون بعملية توزيع هذه الكمامات.
ووجهت تعليمات شديدة من أجل محاربة أي ممارسات عشوائية أو احتكار أو مضاربات في عملية بيع الكمامات، وقال توفيق مشرف إن علبة تضم 100 كمامة تعرض للبيع اليوم بـ80 درهماً، أي أقل من درهم للكمامة الواحدة، كما تباع علبة من 50 كمامة بـ40 درهما.
وتوجه هذه الكمامات أساسا إلى المواطنين الذين تقتضي الضرورة الملحة خروجهم من منازلهم، علماً أن الوقاية مع فيروس كورونا لا تقتصر فقط على ارتداء الكمامة الواقية بل يجب التقيد بشروط السلامة الصحية التي وضعتها السلطات الصحية.
قرار سابق صادر عن وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة يقضي باتخاذ تدابير مؤقتة ضد ارتفاع أسعار الكمامات الواقية، في ظل تفشي فيروس "كورونا" المستجد في المغرب والعالم.
ويهم هذا القرار أسعار البيع القصوى بالتقسيط للكمامات الواقية غير المنسوجة الموجهة إلى الاستعمالات غير الطبية، التي تستجيب لمعايير المواصفة المغربية NMST 21.5.20، وسيمتد تنظيم هذه الأسعار لفترة محددة في 6 أشهر.
وجاء في القرار، الصادر في الجريدة الرسمية عدد 6870 ، أن السعر الأقصى للبيع للعموم للكمامات محدد في 2,50 درهما للوحدة مع احتساب الضريبة على القيمة المضافة بالنسبة إلى العلبة المكونة من 10 وحدات، ودرهمين للوحدة مع احتساب الضريبة على القيمة المضافة بالنسبة إلى العلبة من 50 وحدة.
المصدر: هسبريس
google-playkhamsatmostaqltradent