هذا هو رأي امزازي في شأن إغلاق أبواب المؤسسات التعليمية في وجه التلاميذ المتأخرين؟

هذا هو رأي امزازي في شأن إغلاق أبواب المؤسسات التعليمية في وجه التلاميذ المتأخرين؟.

أكد السيد سعيد أمزازي وزير التربية الوطنية في رد على سؤال شفوي بمجلس النواب يوم الاثنين 6 يناير 2020 بشأن إغلاق أبواب المؤسسات التعليمية في وجه التلاميذ المتأخرين عن توقيت الفصل الدراسي أن وزارة التربية الوطنية تعمل على تحسيس التلاميذ و أوليائهم بأهمية إحترام التوقيت المدرسي لأنه مدخل أساسي للتربية على القيم و أن إحترام المدرسة يتمثل أيضا بإحترام توقيتها و هو ما يضمنه أيضا النظام الداخلي للمؤسسات التعليمية الذي وقعه آباء و أولياء التلاميذ في بداية السنة.
شاهد ايضا: جديد مرسوم التعويض عن العمل بالمناطق النائية لسنة 2020.
و أضاف السيد الوزير أن جل المؤسسات التعليمية تتوفر على قاعات متعددة الوسائط لإستضافة التلاميذ المتأخرين عن مواعد الدراسة و أن الوزارة وضعت مشروعا لتعميم هذه القاعات خاصة بالمؤسسات لتعليمية المحدثة مؤكدا أن التأخر عن مواقيت الدراسة تدخل ضمن مسؤولية الأسر و لابد من إحترام الوقت الدراسي
author-img
bestcours

تعليقات

تعليقان (2)
إرسال تعليق
  • بوينغميسن photo
    بوينغميسن6 يناير 2020 في 8:02 م

    ما رأي السيد الوزير في أبواب المؤسسات التي تبقى مفتوحة فتسبب الإزعاج للأساتذة وللإدارة أثناء الدرس وأثناء الاستراحة نظرا لإمكانية دخول الغرباء أو الحماق أو المشرملين أو الكلاب الضالة؟وفي غياب الحراس بعد تقاعد المرسمين

    حذف التعليق
    • بوينغميسن photo
      بوينغميسن6 يناير 2020 في 8:03 م

      مدارس إقليم مكناس نموذجا للمتاعب

      حذف التعليق
      google-playkhamsatmostaqltradent