مئات الأساتذة يتظاهرون بتارودانت دعما لـ”بودحيم”


اجتاحت مسيرة مكونة من المئات من رجال ونساء التعليم بجهة سوس ماسة، زوال اليوم الخميس، شوارع مدينة تارودانت، تضامنا مع زميل لهم يدعى بوجمعة بودحيم، قضت محكمة المدينة عليه بالسجن 10 اشهرا، منها ستة نافذة، وغرامة مالية قدرها 4 ملايين سنتيم، بعد اتهامه بتعنيف تلميذة تدعى مريم، تدرس عنده في إحدى المؤسسات التعليمية بالعالم القروي للإقليم.

وحج ممثلوا النقابات والمتعاطفون مع الأستاذ، من أقاليم أكادير اداوثنان، وانزكان أيت ملول، وشتوكة ايت بها، لمساندة زملائهم في المهنة، في الوقفة والمسيرة التضمانية التي دعت إليها سبع نقابات تعليمية بتارودانت أمس الأربعاء.

وعرفت المسيرة التضامنية، مشاركة طلبة المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين، وهيئات موازية، وردد الحاضرون شعارات من قبيل: “بودحيم ضحية.. حرية حرية”، و”بوجمة رتاح رتاح.. سنواصل الكفاح”.

وتوجه المحتجون الذين يعدون بالمئات، نحو مقر المحكمة الابتدائية للمدينة، حيث صدر الحكم على الأستاذ بوجمعة الاثنين الماضي، وخلف ردود فعل متباينة، خاصة في أوساط الهيئة التعليمية التي دعت إلى التوحيد ورص الصفوف، خاصة وأنها ترى في الحكم “مسا بكرامة رجال ونساء التعليم”، مطالبة الدولة بالتدخل لإيجاد حل فوري لهذه الأزمة.

وتعود تفاصيل القضية، إلى يوم الثلاثاء 7 يناير الجاري، حين عادت التلميذ مريم إلى منزل أسرتها وهي تحمل بين عينيها كدمات سوداء، حيث وجهت الأسرة أصبع الاتهام للأستاذ، هذا الأخير نفى الاعتداء على الطفلة جملة وتفصيلا، مما دفع بالنيابة العامة إلى تحريك المسطرة القضائية لتحديد المسؤوليلات.
العمق المغربي
google-playkhamsatmostaqltradent