القائمة الرئيسية

الصفحات

فاطمة أخيار تعود للمغرب وتكشف أسباب تألقها

وصلت التلميذة المغربية فاطمة الزهراء أخيار، ممثلة المغرب في مسابقة “تحدي القراءة العربي” المقامة بدبي الإماراتية، اليوم الخميس، إلى مطار محمد الخامس بمدينة الدار البيضاء، حيث كان في استقبالها مجموعة من أفراد أسرتها ومسؤولين بوزارة التربية الوطنية.
وأعربت أخيار في تصريح لجريدة “العمق”، عن سعادتها بوصولها إلى الدور النهائي من مسابقة تحدي القراءة العربي، مشيرة إلى أنها راضية عن التجربة التي خاضتها لأنها إستطاعت أن تمثل المغرب بصورة مشرفة.
وشكرت أخيار المغاربة الذين دعموها وتحدثوا عنها بشكل إيجابي، داعية الشباب إلى الإقبال على قراءة الكتب من أجل تنوير عقولهم والمساهمة في نهوض أوطانهم.
يذكر أن فاطمة الزهراء أخيار وصلت إلى نهائي مسابقة “تحدي القراءة العربي” لسنة 2019، ضمن 5 تلاميذ من دول عربية مختلفة، لكنها لم تستطع الحصول على اللقب الذي كان من نصيب السودانية هديل أنور، بعدما كان لقب السنة الماضية من نصيب المغربية مريم أمجون.
وأقيم حفل ختام الموسم الرابع لمسابقة تحدي القراءة العربي في دار الأوبرا بدبي، بحضور حاكم الإمارة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الذي أشرف على تسليم الجوائز، وعدد من الشخصيات البارزة والمشهورة في العالم العربي.
وحصلت السودانية هديل أنور الفائزة باللقب على جائزة مالية بقيمة نصف مليون درهم إماراتي ضمن القيمة الإجمالية لجوائز التحدي البالغة 11 مليون درهم، والتي تشمل جائزتي المدرسة المتميزة التي كانت من نصيب مدرسة الإمام النووي السعودية، وجائزة المشرف المتميز التي كانت من نصيب أميرة نجيب من مصر.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتوى الموضوع: