القائمة الرئيسية

الصفحات

دراسة بريطانية: لهذه الأسباب التدريس من أكثر المهن إرهاقا.

أظهرت دراسة حديثة أجرتها المؤسسة الوطنية للبحوث التربوية "NFER" في بريطانيا، أن التدريس أصبح من أكثر المهن إرهاقا، إذ يتحمل المعلمون ضغوطا كبيرة متعلقة بعملهم؛ وذلك وفقا لما جاء في صحيفة "تايمز أووف إنديا" الهندية.

وكشفت الدراسة -وفقا لاستراتيجية توظيف المعلمين الصادرة من وزارة التعليم- أن 1 من كل 5 معلمين يشعرون بالتوتر الشديد أكثر من زملائهم في المهن الأخرى.
ويستغرق المعلمون خلال أسبوع واحد عدد ساعات عمل أطول مقارنة بغيرهم من الموظفين، على الرغم من أن متوسط ساعات العمل خلال العام تتشابه مع العاملين في المهن الأخرى، فالعمل المكثف على مدى أسابيع قليلة من السنة يؤدي إلى انعدام التوازن بين العمل والحياة، بالإضافة إلى رفع مستويات الضغط والتوتر بين المعلمين.
فالمعلم يبقى مشغولا بعمله بعد اليوم الدراسي في تحضير المنهج والدروس ومراجعة عمل الطلاب والطالبات؛ ما يجعل 2 من كل 5 مدرسين أي ما يمثل 41% غير راضيين عن وقت فراغهم، مقارنة بـ32% من المهنيين المشابهين.
فالحصص المدرسية لا تعتبر بالأمر الهين، فالمعلم في بريطانيا يقضي بين 45 إلى 50 دقيقة في الحصة الواحدة، ويلزم عليه العمل المستمر من كلام وحركة، بشرط أن يحافظ على مستوى نشاطه في الحصص المتبقية التي تصل إلى 4 في اليوم.
ويتحمل المعلم مسؤلية 60 و80 طفلا خلال عمله في اليوم الواحد، من تعليم وحماية وتنمية للشخصية، وهو ما لا تقدر عليه أم لطفل أو طفلين وتلجأ في بعض الأحيان إلى الاستعانة بمربية.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتوى الموضوع: