14206833416635954

نجاح إضراب الأساتذة يربك حسابات الحكومة وتعليمات عليا لامتصاص الغضب الشعبي

الخط

تلقت حكومة سعد الدين العثماني ضربة قوية أمس الخميس بعد النجاح الكبير الذي طبع إضراب رجال ونساء التعليم والذي فاقت نسبة المشاركة فيه 90 في المائة حسب تقديرات العاملين في القطاع، في ظل تجنب الناطق الرسمي باسم الحكومة الكشف عن أي أرقام رسمية.

الإضراب وإن كان يهم فئة من الموظفين فقط، إلا أنه كان بمثابة بالون اختبار يظهر مدى شعبية السياسات التي تنهجها الحكومة، والتي طالما تحدثت عن حصولها على تأييد شعبي واسع من المواطنين الذين صوتوا لها.

وحسب ما أكدته مصادر مطلعة، فإن الانخراط الكبير جدا في الإضراب أثار قلق الجهات العليا، حيث سارعت وزارة الداخلية إلى استدعاء المركزيات النقابية لجولة حوار اجتماعي علما أن الأخيرة كانت قد أعلنت مقاطعتها لأي لقاء مع العثماني أو يتيم إلى حين تقديم عرض جدي لتحسين الدخل.

وأضاف نفس المصدر أن هناك معلومات تقول أن العثماني سيتلقى أمرا خلال الأيام القادمة من أجل تقديم عرض حكومي جديد ومحسن يشمل الزيادة في أجور جميع الموظفين وربما أجراء القطاع الخاص أيضا، حيث ستتم دراسة سبل تغطية الكلفة المالية لهذا الإجراء في اجتماعات مغلقة سيضم زعماء أحزاب الأغلبية وعددا من مستشاري الملك.
عن اخبارنا
انضموا الى مجموعتنا على الفايسبوك للتوصل بكل جديد:
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة