دقيق فاسد لإطعام تلاميذ زاكورة .. ومدير الأكاديمية يكشف التفاصيل


كشفت مصادر نقابية لجريدة “العمق”، عن تزويد مؤسسات تعليمية بإقليم زاكورة، بدقيق منتهي الصلاحية، في إطار الإطعام المدرسي.

وأكد الكاتب الجهوي للجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي، إبراهيم رزقو، أن عددا من المؤسسات التعليمية توصلت فعلا بدقيق فاسد، غير أن يقظة مديري هذه المؤسسات حال دون تناول مئات التلاميذ لهذا السم الأبيض.

وأضاف رزقو في تصريح لجريدة “العمق”، أنه سبق أن نبه المدير الإقليمي بزاكورة لمثل هذه الممارسات، مضيفا، أنه “طالب بالضرب بيد من حديد على من يتلاعب بصحة أبنائنا السنة الماضية لما اكتشفنا تزويد بعض المؤسسات بسردين فاسد”.

واستغرب المتحدث من “إسناد الصفقات لهؤلاء المزودين الفاسدين”، مطالبا بـ”فتح تحقيق في هذه النازلة ومعاقبة المتورطين فيها حتى لا تتكرر، وإرسال لجن لباقي المؤسسات للتأكد من سلامة هذا الدقيق”.

وسجل النقابي المذكور، “تأخر انطلاق عملية الإطعام المدرسي وتقليص مدته مما يتنافى والخطاب الرسمي حول الاهتمام بالدعم الاجتماعي في إطار محاربة الهدر المدرسي”.

وتعليقا على الموضوع، قال مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة درعة تافيلالت علي براد في تصريح لجريدة “العمق”، إن “مديرية زاكورة توصلت بشكايتين من طرف مديري مؤسستين تعليميتين بأن رائحة غير عادية تنبعث من الدقيق”.

وأردف براد، أن “المديرية سارعت إلى مراسلة عامل إقليم زاكورة وبدوره تم كلف لجنة مختلطة تضم الصحة وONSSA وممثل السلطة وممثل المديرية وتم أخذ عينات وأرسلوها للمختبر بمراكش لدراستها، ونحن في انتظار ما ستؤول إليه نتائج المختبر، رغم أن عملية التسلم كانت بحضور ONSSA والصحة منذ أقل من شهر والنصف”.
google-playkhamsatmostaqltradent