صور معبرة.. شباب يعبرون بالتلاميذ سيلا مائيا جارفا خوفا على حياتهم بمنطقة أولماس

صور معبرة.. شباب يعبرون بالتلاميذ سيلا مائيا جارفا خوفا على حياتهم بمنطقة أولماس

صور معبرة.. شباب يعبرون بالتلاميذ سيلا مائيا جارفا خوفا على حياتهم بمنطقة أولماس

    في موقف مؤثر، قام مجموعة من الفتيان والشباب بحمل التلاميذ الصغار وقطعوا بهم يسلا مائيا جارفا منعهم من العبور إلى منازلهم بعد خروجهم من مدرستهم إثر تساقطات مطرية مهمة.
    هذه الحادثة كتب عليها أحد أبناء المنطقة، في منشور فيسبوكي جاء فيه “آن اﻵوان لإيقاظ فتائل الغيرة على منطقتكم والتخلص من الكسل واللا-مبالاة ولتصرخوا بأقصى جهد حلقكم: ”كفى، لقد بلغ السيل الزبا، كفى نهبا وسرقة، نريد حقوقنا، نريد أموالنا”.
    تلاميذ مركزية ”أولماس” وتلاميذ إعدادية المركب التربوي القروي أغبالو بعد إتمام حصصهم الدراسية وجدوا الطريق الرابطة بين المدرسة ومنازلهم مسدودة جراء الفيضان، مم تسبب بأزمات نفسية للتلاميذ ممزوجة بالخوف والبكاء والرهبة. كان من الممكن تفادي كل هذا لو أن المسؤولين قاموا بالمسؤولية التي وكلت إليهم وبنوا قنطرة يمر الماء من تحتها لا من فوقها.
    الغريب في اﻷمر أن كل هذه اﻷحداث وقعت أمام أنظار رئيس وقائد ستي فاظمة محمد الهاشمي المحترم وعمر التهامي الوقور، وأمام أعين رئيس دائرة تحناوت المحترم. فهل يرضخون لمشاعرهم تجاه هذه المهزلة ويدركوا ما يمكن إدراكه وبناء قنطرة تربط بينا وبين أسرنا عندما تهطل اﻷمطار.
    سأوافيكم بصور المسؤولين عن منطقة أولماس جماعة ستي فاظمة وهم وسط الساكنة يصورون مثلهم مثل منتخبيهم هذه المهزلة”.
    عن هوية بريس



    إرسال تعليق