إشادة بأستاذين يحملان تلاميذ لعبور واد بورزازات

إشادة بأستاذين يحملان تلاميذ لعبور واد بورزازات

إشادة بأستاذين يحملان تلاميذ لعبور واد بورزازات

    تفاعل عدد من رواد موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” مع صور التقطت لأستاذين، يدرسان بمدرسة أكلميم بجماعة إزناكن، بإقليم ورزازات، وهما يقومان بمساعدة التلاميذ على عبور أحد الأدوية بالمنطقة.

    الصور التي تفاعل معها “الفايسبوكيون” ظهر من خلالها الأستاذان يحملان التلاميذ لمساعدتهم على عبور الوادي، تفاديا لوقوعهم في الماء أو تعرضهم لخطر الجرف، وهو العمل الذي وصفه العديد من المعلقين بـ”البطولي والمشرف”.

    معلقون على الصور اعتبروا أن “الأساتذة يبرهنون على تواضعهم وقربهم من أبناء الفقراء”؛ وقال أحدهم إن “المعلم ضمير والتلميذ أمانة، فإذا غاب الضمير ضاعت الأمانة”؛ وقال آخر: “مزال الخير فهاد البلاد…تحية لهؤلاء الشرفاء الذين يشرفون المهنة”.

    وعلق آخرون على الصور ذاتها بقولهم: “هنا ينبع الضمير الإنساني، خارج أسوار المؤسسات التعليمية”، و”شهادة تنويه من الوزارة في حقهما ستكون ذات معنى ودلالة”، و”الإنسانية وتقديم المساعدة وحب الخير للآخر من قيم نساء ورجال التعليم”.

    هذا وطالب عدد من المعلقين “الفايسبوكيين” بضرورة توشيح الأستاذين وتكريمهما عرفانا لهما بتضحيتهما في سبيل زرع بذور المحبة والتكافل والتضامن في قلوب الصغار، مشددين على أن توشيحهما بوسام ستكون له دلالة كبيرة وسيدفع الباقين إلى السير على نهجهما، وفق تعبيرهم.

    إرسال تعليق